مُكابَدَة

أَن تَدُكّ إحداهُنَّ حُصُوني بَعد كُل سنوات الاستِغناء والجُموح، فهذا ناموسُ الرب في كَونِهِ وعَينُ عدله. لكن كيفَ يَحمِلُ هَذا الجَمَالُ ما تَنوءُ بهِ الجِبالُ مِن قَسوةٍ وبُرودٍ وتَرَدُّد؟ تلكَ التي خُلِقَتْ تاءُ التأنيثِ مِن ناصِيَتِها، كيفَ أعددتُ راحِلَتي للسَيرِ في بساتينِ عَيْنَيها الخَضْراويَنِ فإذا بهما يَمُّ هائجٌ أَغرَقَني؟ إنَّ الذي قَذَفَ في قَلْبي كُل هذا الحُب، وقَذَفَ في روحها كُل هذا الحُسن، لقادر عَلى أن يُحيل جَزَعي اصطبارا، وناري ثلجًا، وثَلجها نارا، وأن يَحدوها إليَّ مُصْبِحَةً أو مُدلِجَةً لا تَخاف إلَّاهُ وحَرّ الشوقِ على قَلبِها.
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: